مجلس الاتحاد يبدأ اجتماعات الدورة العادية 41 بالمملكة الأردنية الهاشمية
  • 15 12/2019

    برعاية كريمة من معالي الأستاذ الدكتور خالد الشريدة الأمين العام استضاف المجلس الاعلى للعلوم والتكنولوجيا اليوم الأحد 15/12/2019 في عمان بالمملكة الأردنية الهاشمية، اجتماعات الدورة العادية الـ 41 لاتحاد مجالس البحث العلمي العربية. بمشاركة ممثلين لعدد من الدول عربية، يمثلون مؤسسات البحث العلمي في الدول العربية .

    وقال الأمين العام للاتحاد أ.د. مبارك محمد علي مجذوب، إن اتحاد مجالس البحث العربية يعد احد المؤسسات العربية التابعة لجامعة الدول العربية، ويهدف إلى توثيق التعاون العلمي والتكنولوجي بين المؤسسات العلمية في الوطن العربي ويعمل على تهيئة المناخ الملائم للعلماء والباحثين في الأقطار العربية واستفادتهم من الخبرات العلمية العربية المهاجرة واستكمال أجهزة تنظيم البحث العلمي والتكنولوجي في سائر الأقطار العربية والتعاون مع الجهات المعنية لجعل اللغة العربية لغة البحث العلمي والتقني وتوحيد المصطلحات العلمية.
    واضاف "اننا نتأمل بان يتم تفعيل العمل العربي المشترك لخدمة قضايا البحث العلمي والتطوير في الوطن العربي من خلال دعم دور اتحاد مجالس البحث العلمي العربية".
    واكد الأمين العام المساعد للمجلس الأعلى للعلوم والتكنولوجيا الدكتور محمد المجالي، على تخصيص الموارد المادية والهياكل المؤسسية اللازمة للتطوير والنهوض بمؤسسات البحث العلمي العربية، لأهمية تفعيل دور البحث العلمي والابتكار للوصول الى مجتمع المعرفة باعتباره مجتمعا يتبنى نظم اقتصادية واجتماعية.
    واوضح ان القيام بنشاطات البحث والتطوير لن يسهم في خلق تنمية مستدامة في الدول العربية ما لم يتحقق شراكات بين القائمين على البحث والتطوير من جهة وبين قطاعات الانتاج والخدمات والمجتمع من جهة اخرى، وان تلك الشراكات تحتاج الى سياسات واستراتيجيات وتشريعات داعمة لإقامتها وارسالها والى آليات لتفعيلها وتطويرها.
    وثمن المجالي جهود الدول العربية على وقوفهم المستمر مع اتحاد مجالس البحث العلمية العربية ودعم جهود والمشاركة في انشطته العلمية المختلفة، مؤكدا دعم المملكة الاردنية الهاشمية للاتحاد وتوفير المناخ المناسب لتفعيل دوره في تنسيق الجهود بين الدول العربية في مجال البحث العلمي.
    من جهته، أكد ممثل الأمين العام لجامعة الدول العربية السفير وليد عثمان، ان البحث العلمي والتطوير والابتكار يعد من أهم مولدات المعرفة، ولقد تنبهت الدول المتقدمة الى هذه الحقيقة، لذلك دعمت بشكل كبير الميزانيات التي تخصصها على منظومة العلم والتقنية لديها مما انعكس على معدلات النمو لدى هذه الدول.
    وأضاف ان الكثير من الدول تنفق اموالا طائلة على البحث العلمي الا ان معظمها غير قادر على تحويل المعرفة الى ثروة بسبب ضعف الشراكات بين الجامعات ومراكز الابحاث وقطاعات الانتاج والخدمات.

أخر الاخبــــار
14 01/2020

الأمانة العامة للاتحاد تعزي سلطنة عمان

تقدمت الأمانة العامة للاتحاد بالتعازي لسلطنة عمان في وفاة المغفور له بإذن الله جلالة السلطان قابوس بن سعيد رحمه الله
13 01/2020

الاتحاد ينظم ورشة عمل علمية بعنوان المركبات النباتية الفعالة واستغلالها في إدارة الآفات

ينظم الاتحاد ورشة عمل علمية بعنوان المركبات النباتية الفعالة واستغلالها في إدارة الآفات بالخرطوم خلال الفترة 24 - 25 مارس 2020

جميع الاخبار